رسالتي لها

عـدد الـزوار :7230

بين جوانح الوداد لها رساله


فقد هجرتني واسقتني المراره


بعد ان ادعت عشقي


وقالت في القلب مكانه


وهمت بها حبا وغراما


وملكتها قلبي وذاتي


وحلمت بها املا واحلاما منيره


وهجرتني واسقتني المراره

محبوبتي


بين ثانيا الانين


واجنحة الالم


الروح تردد السؤال


والعين تهمس شوقا الى رؤياك


والصبر سئم الانتظار


فكيف يهجر عاشقا ويعذب في الهوى


اتاك متيما وقلب وفي


يسترحم العشق من عينيك والفرح


ومن ثغرك الفتان يستمطر الشهد


يا ملاكا من النور قد خلقت


رسم بديع من الباري على الارض


ومنك الطهر يقتبس

محبوبتي


استرحم الوصل منك فجودي


فهاهي حروفي اتتكك وشوقي


لعل الندى يعود الي


وتفوح بالشذى ازهار قلبي

_

كيبوردية الوقت

6 تعليقات على “رسالتي لها”

  1. عابر سبيل قال:

    مسائك عطر

    الرسائل .. ,اعشق الرسائل لا ادري لماذا ولكن ربما انها الوحيده القادره على حفظ الملامح , دون تزوير وتغيير او تبديل , واقراها متى اردت وحيثُ اشاء

    اُكتب الكثير من الرسائل وابعثها اليها , تأكد انها ستصِلها وتفهمُها جيدا , واحرص على الاحتفاظ بها واسترجاعها لجوارك

  2. سما قال:

    الموضوع حقيقي جميل لك مني اجمل تحيه

  3. بحة الشوق قال:

    صباح الكلمات التى تنساب كزخات العطر

    الفواح فينتشر شذاها

    حرووفك تحوي على الكثير من الالم

    يسرقنا هذا الالم فنحاول الافلات منه

    ولكنه يعيش الان معنا

    ألم المحب صعب ان لا يتأثر به الخفوق

    فسلمت يداك التي أثارت جوا من المشاعر

    وارجو ان تنال السعادة لقلبك

    وتجد حبيبتك الضائعة رسالتك

    ما أجمل السطور هنا.

    بحةالشوق

  4. آنفاس المطر قال:

    رفعتُ قبعتي ..تقديراً لجمال بوحك
    فكم يطربني كثيراً هذا العشق

    الفرح لقلبك

  5. ملوكآ قال:

    دُرر ..
    حروف نَسجت عَ صفآئحح العشقَ
    بوح رائع

    تحيتي ……

  6. الجازي العتيبي قال:

    آرىْ الصَبآحْ يُرآققصْ حُروفْ نُورْ مُطرزةْ

    بِ حِبُ سَرمديْ ..

    كَبريَـآءْ آلحَرفْ آل أبعآد فِكرٌ ..!

    تنْسآبَ جمالاً

    تتوآترى على الحروفِ كَ كمآنٍ

    أو موسيقىَ لهآ أنغآمٌ و صوْتُ جميِل،

    و تعْزفْ على الشعورِ أهوآءَ الحُبَ

    جَمالُ حرفِكَ أخرسَ أبجديآتيِ يآ ألَق

    إبدآعٌ صمتتْ لهُ جوآرِحيِ ذهولاً
    .
    طبْتَ يآ سيِديٌ …

أكتب رداً:


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML
---------------- ------------------ ------------------